الرئيسية / آخر الأخبار / مكناس : إطلاق منصة تدعم العمل الثقافي والفني في زمن الحجر الصحي

مكناس : إطلاق منصة تدعم العمل الثقافي والفني في زمن الحجر الصحي

واجهة المركز الثقافي محمد المنوني بمكناس

منذ الإعلان عن دخول البلاد فترة الحجر الصحي، إثر تفشي جائحة كورونا، وتبعا لسياسة وزارة الثقافة، عملت المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بمكناس على ضمان استمرارية المرفق الثقافي، عبر تسطير برنامج ثقافي عن بعد يلبي احتياجات المرتفقين والمواطنين، بمشاركة عدد من المثقفين والفنانين، فضلا عن الجمعيات الثقافية والفنية بمختلف أشكالها، عبر التفاعل مع عدد من المقترحات والمبادرات الثقافية والفنية بعمالة مكناس، والتي تعد تعبيرا حقيقيا عن التضامن بين مختلف مكونات المجتمع.
وقد غطت مظاهر العمل الثقافي والفني التي تم بثها عبر الصفحة الرسمية للمديرية الإقليمية للثقافة، وكذا صفحات المراكز الثقافية بعمالة مكناس، مختلف أصناف الفنون والتعبيرات الثقافية والفنية، والتي استهدفت مختلف الفئات العمرية.
فقرات البرنامج الذي سطرته المديرية الإقليمية للثقافة بمكناس كانت زاخرة بالتنوع، بدءا بالتراث الثقافي من خلال تقديم برامج تعرف بالموروث الثقافي لمدينة مكناس، والفنون وخصوصا السينما عبرفتح الفرصة لأعادة مشاهدة أفلام سينمائية.
برمجة موسيقية بمختلف ألوانها وأصنافها والتي عدت بمثابة فسحة للتأمل والحوار مع الكلمة الهادفة والنغمة الجميلة، معارض افتراضية في الفتوغرافيا والفنون التشكيلية، مسابقات فنية وأدبية أبرزها ومن امثلتها مسابقة أحسن لباس تقليدي أمازيغي، تقديم إصدارات ثقافية وقراءات إبداعية تهتم بالكتاب والكتاب، بالإضافة الى خلق حوارات مفتوحة مع الكتاب للتعرف على جديد أعمالهم، وكذا تفاعلهم مع مجموع القضايا الفكرية والمجتمعية.
الإهتمام بالطفولة عبر ربطها بالحكايات ذات المضامين التربوية كان أيضا حاضرا ضمن أجندة المديرية الإقليمية في زمن الحجر الصحي، حيث قدمت في هذا الإطار حكايات ذات مضامين تربوية، مكنت من خلق الإمتاع والتسلية لفائدة الفئة الإجتماعية، وتوسيع مدارك الأطفال، وإيصال المعلومات، والتربية على القيم المشتركة، وهو ما مكن المديرية الإقليمية للثقافة من خلق منصة للتفاعل الثقافي، ظلت حاضرة بقوة في مواجهة جائحة كورونا، ومساعدة المواطنين على الإلتزام بالحجر الصحي عبر جعل الثقافة والفن في قلب كل البيوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *